المركز: محمد كريم

 

لمزيد من المعلومات يمكنك الاتصال بمركز الموضوع

كنوز البيئة

 

الطالب المميز

الطالب المميز

خطوة شباب -حلقة رقم 1 متى نقول لا
فعاليات اجتماعية - خطوة شباب
خطوة شباب هو برنامج اجتماعي تربوي  , من على منبر الزهراء سنعرض هذا البرنامج  كسلسلة من خلالها نهدف لرفع الوعي عند أبناءنا بكل يتعلق بمرحلة المراهقة..... 
إن سلاحك الذي بة تقاتل الضغوطات السلبية صغيرة كانت أو كبيرة  هي كلمة ( لا ) , صغيرة في لفظها لكنها كبيرة في معناها ومغزاها.
هي ضغط وممانعة فلا تستهن بمقدرتها على إنقاذك في المواقف المحرجة والضاغطة سواء التورطية أو الترهيبية أو الترغيبية. قد نرى قي أيامنا هذه تأثير الضغط الجماعي من قبل الشباب على اتخاذ قرارات خاطئة ومصيرية من شأنها تدمير شاب أو عائلة أو مجتمع كامل .
لا تنسى أيها الشاب أن بعض الضغوطات إذا استهنت بها ولم تقل لها ( لا ) فإنها تكبر وتستفحل وتنشط لافتراسك حتى تغدو ضغوطا كبيرة قد تعجز عن مواجهتها , قلها وبقوى  ( لا ) لأي ضغط تأثيره يرجع بالسلبي عليك , مهما كان شكله ونوعه وحجمه ومصدرة..........
نحتاج التدريب السليم حتى تصبح لدينا إرادة قوية متماسكة لقول ( لا ), بمعنى أن نرفض ونقاوم ونمنع كل ما يهدد بناء مستقبلنا... أيها الشباب انتم أبناء الغد انتم عماد المجتمع لا بد أن تتحملوا مسؤولية موقفكم ونتائج أعمالكم بشجاعة , فكلمة ( لا ) لها ثمن غالي لكن فوائدها ونتائجها باهرة.
من السهل عليك آن تقول ( نعم ) لأي ضغط سلبي لكن تذكر دائما أن الضعفاء هم من يقولون ( نعم ) لأي شيء قد يجعل مستقبلهم ضائعا وهذا النوع من الاستجابة للضغط أنت مكره  , وقد تستجيب للضغط  ولا اكراة عليك وتلك هي أل ( نعم) المذمومة , فمثلا رأيت بعض الشباب يقومون بتخريب ممتلكات المدرسة أو بإزعاج المربي خلال التعليم آو  الكثير من الأمثلة وقد رحت معهم تقليدا لهم وليس بضغط أو تشجيع فأنت قلت ( نعم ) من غير أن يطلب منك ومع ذلك فقول (لا ) صعب لأنة يعني الرفض ....
يا شباب المستقبل علينا أن نتذكر أن كبار الناس أصحاب النفوس العظيمة لم يصلوا إلى هذه المراتب إلا لأنهم قالوا من أول مرة للضغوطات الصغيرة (لا ) وحينما نجحوا في رفضها كانوا على أتم الاستعداد لرفض وقهر ما هو اكبر منها.

انتظرونا بمواعيد جديدة ومضامين جديدة  على موقع الزهراء ...
مع تمنياتي وتحياتي : المرشد الاجتماعي ومدرب التنمية البشرية سعيد عوابدة

 
0546446736 شادي مصالحه - ليانت - 109
© 2017 alzahraa.net