المركز: محمد كريم

 

لمزيد من المعلومات يمكنك الاتصال بمركز الموضوع

كنوز البيئة

 

الطالب المميز

الطالب المميز

خطوة شباب حلقة رقم 2 :كيف تستغل وقتك للتخطيط
فعاليات اجتماعية - خطوة شباب
إن الشيء الذي لا نستطيع شراءه أو بيعه هو الوقت , لكل واحد فينا القدر في كل يوم  وهو 24 ساعة , لكن الفرق بيننا هو ما يفعله كل واحد منا بهذا الوقت,
 
 
الناس الذين يحصلون على أكبر فائدة من الوقت لديهم شيء  مشترك وهو التخطيط السليم لإدارة الدقيقة الواحدة . 

أن تدير حياتك  وأعمالك وطموحاتك بصورة لا تسويف ولا تأخير ولا تردد  وإنما بسرعة فائقة وبحزم وجد وقوة واجتهاد معناها أن تكون حكيما في قضاء وقتك بأنشطة تقربك من أهدافك , مهما كانت الأولويات بحياتك  سواء كانت من وقتك الشخصي أو هدف آخر تريد تحقيقه أو إكمال مشروع فان التخطيط السليم واستخدامك للوقت بشكل صحيح سيساعدك على تحقيقه.
حين تقضي يومك أيها الشاب بدون عمل لسبب أو أخر , لا يكون من السهل  عليك متابعة حياتك الاجتماعية بشكل عادي , فالعصر عصر الإنتاج ومن لا يعمل يكن خارج المنظومة الاجتماعية أي فقط هو المستهلك.
من هنا قد تشعر بإحراج كبير متى تواجدت وسط مجموعة  ويطرحون عليك السؤال ماذا تفعل يوميا ؟ أو بماذا تقضي وقتك كل يوم؟!
هذا السؤال قد تربكك الإجابة عنه إذا كنت لا تستغل وقتك بالتخطيط السليم.

مسكين هذا  النوع من الشباب,  ما أرخص حياته , ما أقل قيمته , كيف لا؟ وهو لم يعرف بعد قيمة الدقيقة الواحدة . ولم يدرك أن الوقت هو الحياة !!
الوقت الضائع .. فرص ضائعة  .. أقول أن الوقت فرص : فرصة للتقرب إلى الله .. فرصة لبناء الشخصية .. فرصة للتعلم.. فرصة للمعرفة.. فرصة للكسب الثقافي أو المادي.
فما هذه الفوضى الوقتية في حياتنا إذا؟!
أوقات غير محددة للتسكع!! 
أوقات ممدودة وممطوطة للجلوس إلى الانترنت !!!
أوقات مفتوحة للهو واللعب والسهر والعبث !!!
أوقات ضائعة بالمقاهي ومنعطفات الشوارع !!!
أوقات شاسعة للنظرات الفارغة !!!
لماذا ذلك؟ لأن الوقت غير مخطط له وغير مملوء بالعمل الصالح والنافع والتفكير الايجابي .

ألعالِمْ الذي قضى اوقاتاْ مهمة في التعرف على الجراثيم يقول " إذا أضعت دقيقة واحدة من حياتي أحس بأنني اقترفت جريمة ضد الإنسانية " !!
 لأنها يمكن أن تكون دقيقة إنقاذ للإنسانية فيما يبدع العقل!

أيها الشباب الكرام....
المستقبل لا يأتي جزافا ... ولا يأتي منظما وفق الرغبات والتطلعات بدون جهد يبذل لكي يكون كذلك, إن ضاع الوقت فليس لعودته أمل ولذلك على كل شخص أن يحفظه فيما ينفعه في أخرته ودنياه....
كما قال الرسول صلى الله علية وسلم:
( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ ) رواه البخاري

سعيد عابد
مدرب تنمية بشرية

 
0546446736 شادي مصالحه - ليانت - 109
© 2017 alzahraa.net