معلمو الزهراء في رحلة العمر إلى شمال البلاد
نظمت مدرسة الزهراء يومي الأربعاء والخميس لمعلميها رحلة ترفيه ونقاهة إلى شمال البلاد تضمنت مسارات في الطبيعة الخلابة في جو أكثر من رائع .

 معلمو الزهراء في رحلة العمر إلى شمال البلاد
بدأت الرحلة في منطقة طبريا حيث أطل المعلمون على منطقة شمال شرق بحيرة طبريا منطقة حطين باتجاه هضبة الجولان وبحيرة طبريا والجليل الأعلى والأسفل واستمعوا إلى شرح حول التكوين الجغرافي للمنطقة والمناطق البارزة التي نشاهدها من هناك.  

منها توجهوا إلى مقام النبي شعيب وتناولوا طعام الفطور ومعلومات قصيرة حول تاريخ المقام المقدس لدى الطائفة الدرزية.ومنه إلى شاطئ بحيرة طبريا مسار قصير على الشاطئ شاهدوا خلاله أحد الشواطئ الخلابة التي يمنع الجمهور من التنزه بها بشكل مخالف للقانون واستمعوا إلى معلومات حول بحيرة طبريا وحول مشكلة المياه التي تعاني منها البلاد خاصة مع شح الأمطار هذا العام...

 للمزيد من الصور تفضل بالضغط هنا
صور أخرى ومقاطع فيديو تأتيكم لاحقا حاسوبي خربان

من هناك انتقل معلمو الزهراء إلى كنائس الطابغة بجانب بحيرة طبريا ووقفوا عن كثب على العجائب التي قام بها السيد المسيح عليه السلام حول البحيرة ومنها: تكثير الخبز والسمك،المشي على الماء،شفاء الأبرص وإخراج المس من الإنسان،وموعظة الجبل المشهورة ،كل هذا والوقت هو أيام عيد الفصح المجيد الذي يصادف هذه الأيام وقد قرأت الآيات التي تتحدث عن هذه المعجزات من الإنجيل المقدس.  

من هناك توجه الركب صوب الحدود الشمالية وأطلوا على المناطق المحاذية للحدود في منطقة مرج عيون وسهل الخيام وكفركلا والعدسية كما واستعموا عن الاستيطان اليهودي في المنطقة وتاريخ بلدة المطلة الحدودية  

ثم توجهوا إلى مسار وادي عيون الرائع وشاهدو جريان المياه في شلالات الوادي :شلال عيون،الطاحونة وشلال التنور رغم أن المياه لم تكن بالشكل المطلوب في مثل هذه الفترة من العام بسبب شح الأمطار هذا العام .  

 
هذا وقد تمتع معلمو الزهراء بالمشي عصرا في الوادي الخلاب خاصة وان فترة الإزهار في أوجها إذ انبعث الروائح العطرة وملأت جنبات الوادي وتمازجت مع خرير المياه ما أضفى على الجو رومانسية ساحرة رسمت البسمة على أفواه الجميع لسان حالهم يقول "واااااااااااااااو" طيلة المسار.  

بعد هذا الجو الرائع توجه معلمو الزهراء إلى فندق الجوشريم الموجود أيضا في منطقة خلابة بين أشجار الدلب والميس الشاهقة وخرير المياه وشلالاتها وزقزقة العصافير تدوي في المكان .... ما زاد من جمال الرحلة.وقد نظمت بعض الفعاليات التربوية الترفيهية في سهرة تلك الليلة.  

في اليوم التالي استفاق الجميع على زقزقة العصافير :البلبل الصداح ،وأبيض الصدر، والدوري.... وخرير المياه الجارية وبعد ان تناولوا طعام الفطور انطلقوا في رحلة على الحدود الشمالية معرجين على مقام النبي يوشع ومرج قدس والشجرة المعمرة فيه ومنه إلى مطلات على طول الحدود من مفرق "كواح" وحتى كفار جلعادي مرورا بالمنارة ،واستمعوا إلى شرح عن ترسيم الحدود بين لبنان وفلسطين ومن ثم لبنان وإسرائيل وقد مر المعلمون بالعديد من القرى اللبنانية المتاخمة للحدود الإسرائيلية مثل: عيتا الشعب،ميس الجبل،مارون الراس،الرميش،العديسة وغيرها.  

هذا وقد عبر جميع المعلمون عن مدى سعادتهم خلال اليومين حيث قضوا رحلة من أجل الرحلات في رحلاتهم دون مبالغة وأكد الجميع على ضرورة إعادة مثل هذه الرحلات التي تخرج المعلم من جو المدرسة وتعطيه الدعم الروحاني للإستمرار في مسيرة العطاء.  

يذكر أن المربي والمرشد محمد كريم كان أشرف على تنظيم المسارات والإرشاد والشرح خلال اليومين .
 

معلمو الزهراء في رحلة العمر إلى شمال البلاد 


 
0546446736 شادي مصالحه - ليانت - 123
© 2017 alzahraa.net