كنوز البيئة

 

الطالب المميز

الطالب المميز

زهراء الناصرة تنظم لقاء توجيهي لأهالي طبقة تواسع
نظمت مدرسة الزهراء في الناصرة يوم الأربعاء الماضي لقاءَ توجيهيا لأهالي طلاب طبقة الصفوف التاسعة في المدرسة حول " التوجيه المهني "
 
 
 
وقد افتتحت اليوم مديرة المدرسة المربية ليلى أبو أحمد مرحبة بالحضور ومؤكدة على ضرورة مشاركة الاهل الفعالة مع المدرسة من أجل الوصول بالطلاب إلى بر الامان في هذه المرحلة الهامة من حياتهم.وأكدت على أن هذا اللقاء حول التوجيه المهني عقد في بداية السنة على غير عادة  قبل العلامات الشهرية  لتجنيد الاهل في أخذ دورهم بتشجيع الطلاب على الدراسة وتوفير جو تعليمي لهم في البيت حتى يحصلوا على علامات جيدة ولا تكون مفاجأة لهم في العلامات بعد انتهاء الفصل الاول وهو أهم الفصول التعليمية في المدرسة وعندها لا يعرفوا كيف يتصرفوا .كما وأكدت أبو أحمد أن اللقاء المبكر جاء من أجل فسح المجال أمام الأهل والطالب في التفكير والتخطيط السليم منذ بداية العام للمرحلة الثانوية واختيار المهنة المناسبة لكل طالب كما وذكرت على أن المدرسة تعمل الكثير من المشاريع من اجل دعم الطلاب ومن ضمنها طبقة الصفوف التاسعة من خلال حصص وبرامج للطلاب المتفوقين وذوي التحصيل المتدني وشكرت بلدية الناصرة على تقديمها الكثير من الساعات التعليمية من اجل ذلك.
ثم تحدث نائب المديرة المربي محمد كريم منوها إلى المرحلة المصيرية التي يمر بها الطلاب في حياتهم ذلك أن صف التاسع هو نقطة مفصلية وهامة جدا في حياة الطالب ،فإذا اجتهد وحصل على علامات جيدة عندها يستطيع التسجيل في المدرسة التي يرغب بها وبذلك يضمن مستقبله وشدد على الأهالي إلى ضرورة متابعة أبنائهم منذ بداية السنة وحثهم على الجد والنشاط لكي لا يندموا نهاية السنة حين لا ينفع الندم..
كما وتحدثت مستشارة طبقة التواسع المربية لورا خوري مؤكدة على أن حضور الأهالي إلى هذا اللقاء يدل على إيمانهم بمسيرة الزهراء وثقتهم بها وأكدت على أن هدف اللقاء هو التواصل مع الأهل وتقديم النصح والإرشاد لهم في كيفية اختيار المهنة المناسبة لابنهم من خلال تفكير وتخطيط سليم ... كما وعرفت بكادر العمل الذي يرافقها في المدرسة وشرح لوظيفته وهم : ضابط الدوام السيد عادل خوالد والعامل الاجتماعي السيد سعيد عابد ومسؤول السلوك والانضباط في المدرسة الأستاذ نائل عودة.
ثم جاءت المحاضرة الرئيسية في اللقاء للمستشارة التربوية المربية نسرين جبارين حول " التوجيه المهني للطلاب " ونوهت جبارين إلى أن عنوان اللقاء يجب أن يكون " التربية للسيرة الذاتية " لكل طالب وما هي الإنجازات التي أريد أن أنجزها في حياتي .وتحدثت عن المرحلة الهامة التي يمر بها الطالب في المدرسة الإعدادية والصف التاسع بشكل خاص الذي يعتبر من أصعب المراحل –مرهلة النمو الذهني- والتي يجب على الطالب فيها أن تكون لديه القدرة على المذاكرة إجراء عمليات حسابية معقدة ودراسة مواد كثيرة تحتاج إلى تركيز وحفظ .
وتحدثت عن دور الاهل في متابعة تصرفات الأبناء في هذه المرحلة من حياتهم وتوجيههم إلى الطريق القويم بأسلوب صحيح عن طريق مشاركة الأبناء في اختيار المهنة وأضافت : كلنا نريد أن يسجل ابننا في مدرسة جيدة ولكن،هل فحصنا أن لديه القدرات للدخول لهذه المدرسة وفي هذا الموضوع ؟ وهل تسجيله في هذه المدرسة سيحقق حلمه في المستقبل فيمكن أن يقبل في موضوع معين ولكن بعد حصوله على استحقاق في البجروت فربما يكون معدله غير كاف للتسجيل للجامعة .
كما وأن لموضوع الصفات الشخصية لدى الطالب دور هام في اختيار المهنة فمثلا ربما يكون لديه معدل بجروت مرتفع ويريد التسجيل طب في الجامعة ولكن لا توجد لديه القدرة على الدراسة لفترة طويلة وهذا ربما يكون عائقا امام نجاحه في الطب مستقبلا. وعلى الأهل فحص ملائمة المهنة التي سيختارها ابنهم لسوق العمل فربما تكون المهنة غير مطلوبة بالمرة وحتى لو تخرج بامتياز فلن يجد مكانا يعمل به.
نهاية اللقاء أكدت جبارين على الاهالي بضرورة متابعة دراسة أبنائهم يوميا خاصة في هذه الفترة من السنة والتواصل مع المدرسة والاجتماع بالمربي والمعلمين وأخذ المعلومات الكافية عن ابنهم والتي سيكون لها دورا هاما في رفع تحصيله واختيار المهنة الصحيحة مستقبلا. على الوالدين ان يعملا بانسجام في التربية البيتية لا أن يتكلم احدهم باتجاه معين والآخر يتكلم  عكسه لأن ذلك سيخلق جوا من التناقض لدى الابن ولن يأتي بالفائدة المرجوة .
نهاية الاجتماع توزع الأهل مع مربي الصفوف واستمعوا إلى شرح واف عن وضع ابنهم في المدرسة وأجب المربون على تساؤلات الأهالي العامة المتعلقة في المدرسة والخاصة  المتعلقة بابنهم .
 
 


  

 مجلد غير موجود! 
 
 
 
 
 
0546446736 شادي مصالحه - ليانت - 130
© 2017 alzahraa.net